تحليل نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية لجان بياجي

 تحليل نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية 
لجان بياجي
 تحليل نص جون بياجي الادراك ونظرية الصورة الكلية 
تحليل نص جان بياجي
تحليل نص جان بياجي في " الإحساس و الإدراك "

إن عملية الإدراك وكيفية إدراك موضوعات العالم الخارجي من القضايا الشائكة التي اهتمت بها نظرية المعرفة واتسمت با حتدام الجدل بين الكثير من النظريات و المذاهب الفلسفية , فقد كان علم النفس التقليدي يرجع عملية الإدراك إلى الذات المدركة لكن علم النفس التقليدي أعاد النظر في هذه القضية انطلاقا من الموضوعات , السياق الفلسفي  ويندرج النص الذي بين أيدينا  (نص جان بياجي) ضمن مبحث المعرفة عامة والإحساس و الإدراك على وجه الخصوص , أما الدوافع و الأسباب التي كانت وراء كتابة هذا النص هو تجاوز النظرة الكلاسيكية لعملية الإحساس و الإدراك ومن هنا نتساءل : هل طبيعة الإدراك تقوم على الذات المدركة أم الموضوع المدرك ؟ وبالتالي : هل يمكن تفسير عوامل الإدراك بالذاتية أو الموضوعية ؟

محاولة حل المشكلة : 
يرى صاحب النص جان بياجي أن عملية الإدراك مصدرها العوامل الموضوعية التي تقوم على فكرة الشكل ( الإطار ) أي أن ندرك الكل قبل الجزء ويتضح ذلك في قوله : " وعلية الإدراك ليس تركيبا لإحساسات سابقة مترابطة " 

وقد برر صاحب النص موقفه بحجج تتمثل في مبادئ نظرية شجطالت وهي تقوم على فكرة إدراك الكل قبل الجزء لأن هذا الأخير لا يكتسي معنى إلا داخل الكل فالأنغام الموسيقية لا معنى لها إلا في تواصلها ويتضح ذلك في قوله أن نقطة سوداء واحدة إذا رئيت على ورقة كبيرة، فإنه لا يمكن إدراگها كعنصر منعزل مهما كانت وحيدة، إذ هي تنفصل بصفتها  شكلا على خلفية ، تكونها الورقة" وقد أكد أيضا على تأثير الموضوع في عملية الإدراك لأن العالم الذي ندركه ليس عالم من الفوضى إنما هو منظم وفق قوانين تسمى بقوانين الإنتظام وأهمها قانون التقارب , التشابه , الإغلاق ...   

الصيغة المنطقية للحجة : " إما أن يكون مصدر الإدراك العوامل الذاتية أو الموضوعية لكن مصدر الإدراك ليس العوامل الذاتية , إذن مصدر الإدراك العوامل الموضوعية

النقد : لقد وفق صاحب النص بتجاوز النظرية الكلاسيكية التي تعتمد على العوامل الذاتية و أبرز دور الموضوعات المدركة ولكن من جهة أخرى أهمل العوامل الذاتية خاصة العقل لأنه فعالية تتمثل في ترجمة وتفسير و تأويل 
الرأي الشخصي : (رأيك الشخصي في الموضوع )
الخاتمة : نستنتج مما سبق أن عملية الإدراك تعود  إلى عاملية مترابطين متكاملين العوامل الموصوعية المرتبطة بالذات لأن الواقع والعالم يؤكد بأنه لاوجود لعملية إدراك لغياب أحدهما 


لتحميل هذه المقالة  على شكل PDF من هنا 
قد يهمك أيضا :

  1.  منهجية تحليل نص فلسفيPDF   
  2. نص جورج غسدروف الوظيفة التواصلية للغة
  3. تحليل نص جورج غوسدورف الوظيفة التواصلية للغة 
  4. تحليل نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية لجان بياجيPDF   
  5. نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية لجان بياجي
  6. تحليل نص آلان الادراك حكم عقلي  
  7.  نص آلان الادراك حكم عقلي  
  8.  نص  فيكتور إينجف في  اللغة والفكر
  9. نص دو سوسير في اللغة والفكر
  10. نص حنفي بن عیسی في  اللغة والفكر  
  11. نص  جان ماري دول في  اللغة والفكر
  12. نص  جون بول سارتر في اللغة والفكر 
  13. نص موريس ميرلوبونتي في  الإحساس و الإدراك 
  14. نص روني ( رينيه ) ديكارت في  الإحساس و الإدراك 
  15. نص ميخائيل البيطاره في الإحساس و الإدراك
لاتنـــسى ترك تعليق 
 تحليل نص جان بياجي في الإدراك و نظرية الصورة الكلية

تحليل نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية لجان بياجي  تحليل نص الإدراك و نظرية الصورة الكلية لجان بياجي تمت مراجعته من قبل إيمان لعريبي في أكتوبر 27, 2018 تقييم: 5